مقدمة عن الملابس

تعتبر الملابس من الحاجات الأساسية للفرد فهي في نفس مستوى حاجته للمأكل والمأوى كما تعتبر الأزياء شعار الأمم ورمز تقدمها . ولا يستطيع المجتمع أن يعيش دون أن يعير الملابس نصيباً من اهتمامه.

قال تعالى ( يابني ادم قد أنزلنا عليكم لباساً يواري سوءاتكم وريشاً ولباس التقوى ذلك خير ذلك من آيات الله لعلهم يذكرون ) الأعراف(26)

الشاهد: من امتنان الله على بني ادم لما يسر لهم من اللباس الضروري. واللباس الذي يقصد منه الجمال كسائر الأشياء كالطعام والشراب ونحوهما قد يسر الله للعباد ضروريتها ليكون معونة لهم على عبادته وطاعته

ولهذا قال تعالى ( ولباس التقوى ذلك خير )

لباس التقوى يستمر مع العبد ولا يبلى ولا يبيد وهو جمال القلب والروح وأما اللباس الظاهري فغايته أن يستر العورة ويكون جمالاً للإنسان. وهكذا نشأت الملابس وحاجتها مع حاجة الإنسان وتطورت مع تكيف الطبيعة إلى فن من الفنون الشعبية يدل على درجة رقى الأمة وعلى مستوى الحضارات ومستوى الدول أقتصادياً والتقدم الصناعي وحجم التبادل التجاري والإنتاج الحرفي كما أنها تعطي أبعاد تاريخية وثقافية وحضارية لمى فيها من الابتكار والتقليد النابع من عوامل بشرية مجتمعة

للألبسة دور أيضا في المحافظة على الحشمة والأدب. فمجتمعات عدة لا تقبل بإظهار بعض الأجزاء من الجسم خاصة الأعضاء التناسلية.

الفتنة والإثارة الجنسية
بعض أنواع الملابس معدة خصيصا لإظهار بعض مفاتن الجسم خاصة عند المرأة وذلك بقصد إثارة الآخر.

دلائل في المجتمع
في معظم الأحيان، تعطي الملابس بعض المعلومات عن مرتديها منها حالته الاقتصادية وإلى أي طبقة اجتماعية ينتمي ماهي مهنته (رجل شرطة أو طباخ…).

كما تعطي أيضا صورة عن الحالة النفسية كالحزن (بلبس الأسود حدادا على ميت) أو الأبيض (للدلالة على فرح..). حمل بعض الرموز يدل أيضا عن المواقف السياسية (كحمل الشارات بلون معين).

الوقاية
لبعض الألبسة دور وقائي لذا يلجأ إليها للوقاية مثلا المواد الكميائية أو الحرائق وغيرها. مئزر التلميذ أبسط مثال للملبس الواقي من الأوساخ والمحافظ على النظافة. كذلك ملابس الاطباء والجراحين والممرضين والمرضى التي تعمل على حمايتهممن الجراتيم والامراض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

We would like to keep you updated with special notifications.